» تدعوكم خيرية القطيف للترشح لعضوية مجلس الإدارة في دورتها الثامنة عشر   » `مليون   » مشروع قربى   » استمارة كفالة يتيم بخيرية القطيف   » المعرض التسويقي الخامس للأسر المنتجه والتاجرات   » أرقام حسابات لجنة كافل اليتيم بخيرية القطيف   » الهاتف الاستشاري   » يوم الطفل الخليجي   » يوم ال   » خيرية القطيف: بادرة إستباقية لاستقبال فصل الشتاء   » أمسية فن إدارة الضغوط   » هدايا عينية ونقدية لعمال النظافة من أطفال رياض القطيف الرائدة   » مشروع كفالة يتيم   » رحلة تعليمية إلى بريطانيا لأحد المتميزين من أبناء كافل اليتيم   » مستفيدات كافل اليتيم في مهرجان الأيام برعاية الرواد الثقافي  
199851
الأخصائية آل خلف تؤكد على أهمية تدريب الأطفال لحماية أنفسهم من التحرش
لجنة العلاقات العامة - 19 / 11 / 2016م - 10:53 ص

جهينة الإخبارية تغريد آل إخوان - تصوير: بندر الشاخوري - القطيف

أكدت الأخصائية الاجتماعية منال آل خلف على أهمية توعية الأطفال وتدريبهم على كيفية التصرف في حال حاول أحد ما التحرش بهم وإيذائهم، مشددة على وجوب خلق حوار عائلي وتعزيز الثقة في نفس الطفل ليتغلب على هذه المشكلة التي بدأت تتفاقم في أغلب المجتمعات.

جاء ذلك خلال الورشة التي قدمتها أمس الخميس لعددٍ من الأطفال تحت عنوان «أنا واعي»، بتنظيم لجنة الهاتف الاستشاري التابع لجمعية القطيف الخيرية بالتعاون مع لجنة كافل اليتيم.

وشددت آل خلف التي دربت الأطفال على الخطوات الواجب إتباعها في حال واجههم «متحرش»، أنه يجب تعليم الطفل على التفريق بين اللمس والحضن الطبيعي من غيره حتى يكون واعٍ ولا يقع كضحية، عامدةً في تدريبها للأطفال على المنهج التدريبي للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID.

وأوضحت للأطفال بأن عليهم التوجه فوراً للمرشد الطلابي أو إدارة المدرسة في حال تعرضوا لمحاولة تحرش في المدرسة، وإخبار الأسرة بكل مايحدث معهم سواء في فناء المدرسة أو خارجها. وبينت بعض الأعراض التي قد تظهر على الطفل الذي تعرض للأذى، منها: التعرض للصدمة النفسية واللجوء للصمت، الخوف والانعزال، ظهور سلوكيات وإضطرابات نفسية مثل قضم الأظافر والتأتأة وغيرها.

ونصح الأخصائي النفسي جلال عبدالناصر الذي أشرف على الورشة الأهالي, بعدم معاقبة الطفل الذي تعرض للأذى والتعامل معه بسلبية كأنه مذنب، وقال: ”يجب أن لا نعالج الخطأ بالخطأ“. ولفت إلى أن الطفل المصاب بالخجل يحتاج إلى تأهيل نفسي وتدريب على توكيد للذات، حتى يتمكن من حماية نفسه، مشيرا إلى أن لجان الحماية من العنف والإيذاء الأسري تستقبل بلاغات الإيذاء إذا كان يتعرض للتحرش من أسرته أو أقاربه على رقم 1919.

ومن جهتها، أشارت عضو لجنة كافل اليتيم مي الزهيري إلى أن اللجنة تسعى لتهيئة البيئة المتكاملة لحماية اليتيم ووقايته من كل أشكال الإيذاء وعلى رأسها التحرش، الذي يعتبر هاجساً يؤرق الأسر بشكل عام وأسرة اليتيم بشكل خاص، مؤمنة بأن تعريف الأولاد بالمبادئ التوعوية الوقائية للحماية من التحرش من خلال ورش عمل يقدمها ذوي الخبرة والمختصين يُجنب الأطفال هذا الأذى.

وقالت رئيسة لجنة الهاتف الاستشاري زهراء الحبيب في حديثها مع «جهينة الإخبارية»: ”من واجبنا كجهة مختصة أن نقوم بتدريب الجهات المستفيدة على الوقاية من التحرش الجنسي وعدم الاستغلال“، داعيةً أولياء الأمور إلى المبادرة بالتثقيف الذاتي حول هذه الأمور، حتى يتمكنوا من مناقشة أبنائهم وتزويدهم بالمعلومات الصحيحة.

وشكرت لجنة كافل اليتيم على جهودها ومحاولاتها في تقديم أكبر قدر من العطاء للأطفال الأيتام. يُذكر أن لجنة كافل اليتيم نظمت ورشة بالتعاون مع لجنة الهاتف الإستشاري يوم الأحد الماضي، هدفت منها توعية الفتيات وتدريبهن على حماية أنفسهن من التحرش أو الإختطاف.

الجدير بالذكر أن وكيل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية الدكتور نايف الصبحي، قد أشار إلى تشجيع أفراد المجتمع في تأسيس جمعية توعية بإساءة التصرف مع الأطفال والاستغلال الجنسي، وذلك في مشاركته بالملتقى الوطني للوقاية من الاستغلال الجنسي للأطفال، الذي عُقد أمس الخميس برعاية ولي العهد محمد بن نايف في العاصمة الرياض.