» تدعوكم خيرية القطيف للترشح لعضوية مجلس الإدارة في دورتها الثامنة عشر   » `مليون   » مشروع قربى   » استمارة كفالة يتيم بخيرية القطيف   » المعرض التسويقي الخامس للأسر المنتجه والتاجرات   » أرقام حسابات لجنة كافل اليتيم بخيرية القطيف   » الهاتف الاستشاري   » يوم الطفل الخليجي   » يوم ال   » خيرية القطيف: بادرة إستباقية لاستقبال فصل الشتاء   » أمسية فن إدارة الضغوط   » هدايا عينية ونقدية لعمال النظافة من أطفال رياض القطيف الرائدة   » مشروع كفالة يتيم   » رحلة تعليمية إلى بريطانيا لأحد المتميزين من أبناء كافل اليتيم   » مستفيدات كافل اليتيم في مهرجان الأيام برعاية الرواد الثقافي  
206416
ندوة بعنوان (الجمعيات الخيرية، الواقع والتطلعات)
لجنة العلاقات العامة - 27 / 3 / 2013م - 9:57 ص


في ندوةٍ بعنوان (الجمعيات الخيرية، الواقع والتطلعات) استضاف منتدى الإقتصاد والتنمية بالقطيف مساء الأحد 12 جمادى الأولى 1434 هـ،

الأستاذين عباس الشماسي الرئيس الفخري لجمعية القطيف الخيرية ووجيه رمضان الرئيس الحالي لجمعية القطيف الخيرية، وقد أدار الندوة الأُستاذ ميثم الجشي.

 ابتدأت الندوة بالتعريف أولاً بمهام الجمعية التي ينتميان إليها منوهين إلى أنَّ الجمعية ليست مجرد قناة لإيصال المال للمعسرين فقط، بل هي في حقيقتها منظمة تُعنى بخدمة المجتمع في ميادين كثيرة، كرعاية الفقر عن طريق توفير فرص وظيفية قادرة على انتشال تلك الأسر من واقعها المرير،

علاوةً على وجود هاتف استشاري مُتاح للجميع تندرج ضمن مسؤولياته تقديم نصائح وحلول لمشاكل اجتماعية، كما تتضمن أيضاً لجنة اصلاح ذات البين والتي هي بمثابة الوسيط بين الأزواج التي توشك علاقتهم على الطلاق، وهناك كذلك كفالة الأيتام وغيرها.

وقد أوضح الضيفان أنَّ المشكلة الأهم التي تتعرض لها جمعيتهم وربما أغلب جمعيات المملكة هي عدم وجود كوادر تطوعية ذات كفاءة عالية تستطيع عمل نُقلة في أداء الجمعيات، ممتدحين في هذا الصدد مؤسسة الملك خالد الخيرية في الرياض التي أسسها أبناؤه بعد وفاته –يرحمه الله- لتأهيل العاملين في المؤسسات الخيرية وتدريب الكوادر المتطوعة، وقد نوها إلى أنَّ شُح الموارد المالية لا تمكن الجمعيات من منح الكفاءات العالية ما يشجهم على الإنضمام، موضحين أنَّ ثقافة التطوع ثقافة مفقودة للأسف لدى الكثير من أبناء الوطن، وفي معرض الأهداف أوضحا أنَّ تسويق التكافل والإستثمار هما أمرين في غاية في الأهمية وهما ما يجري العمل على تطويرهما في الوقت الراهن.

  وقد حضر الندوة جمهور نوعي مميز اشتمل على عدد كبير من رؤساء ومجالس إدارات لجمعيات خيرية ومهتمين ومهتمات بالشأن الخيري،

وفي مداخلة لعضو مجلس الشورى الأستاذ محمد رضا نصر الله امتدح فيها المنتدى وأثنى على ما يقدمه من حلقات مهمة للمجتمع مشدداً على أهمية الإستثمار الصناعي القادر على توفير المال والفرص الوظيفية، كما أشار لحساسية العمل التطوعي إجمالاً وأنَّ هناك دائماً من يشكك في أداء هؤلاء المتطوعين ويبخسهم حقوقهم بل قد يصل الأمر إلى توزيع الإتهامات والأفتراءات التي تُسهم في تثبيط هؤلاء الصفوة،

 الأستاذ محمد علي الخليفة نائب رئيس جمعية سيهات تحدث عن تاريخ جمعيات القطيف وأنَّ لها قصب السبق على مستوى المملكة مشيراً لضرورة تنمية مهارات المعسرين عوض منحهم المال مؤكداً على ضرورة استقطاب الشباب للعمل التطوعي مشيراً إلى في صدد التمويل إلى الوقف الذي رأى فيه خياراً جيداً دعم الجمعيات،

 الأُستاذ ماجد العبدالعال الرئيس السابق لجمعية أم الحمام استطرد في مداخلةٍ له حول الإستثمار، منوهاً إلى أنَّ الإعتماد على المحسنين لن يكون وحده قادراً على تلبية التحديات المادية التي تواجه الجمعيات، وفي مداخلةٍ لرئيس جمعية صفوى السابق الأُستاذ هاشم الشرفا أشار إلى ضرورة تنمية الحس التطوعي في المجتمع وإلى ضرورة وجود كوادر ذات خبرات إدارية عالية تُسهم في تحسين إدارة الجمعيات عموماً،

 الأستاذ حسن علي الزاير والدكتور منصور القطري اتفقا سوياً في مداخلتين على أهمية وجود معايير علمية لقياس الجودة وأنَّ قياس الأداء ينبغي أن يكون دائماً بناءً على مواصفات ومقاييس علمية، ومن جهته تحدث الأستاذ عبدالرؤوف الجشي مدير إدارة أصدقاء المرضى في مستشفى القطيف المركزي حول تسويق التكافل وإلى ضرورة إدارة الجمعيات بعقلية رجل الأعمال القادر دائماً على التفكير في مشاريع استثمارية ذات عائد مالي جيد،

 وفي الجانب النسائي تحدثت الدكتورة أحلام القطري رئيسة جمعية العطاء النسائية بالقطيف على أنَّ الهدف الأهم ليس منح المال، بل تنمية الكفاءة التي بتنميتها يستطيع المعسر الإعتماد على نفسه، إنعام العصفور بدورها اتفقت على أهمية الإستثمارالصناعي القادر على توفير المال والفرص الوظيفية، واختتمت يُسرا الشماسي المداخلات باقتراح توفير رقم هاتف يتمكن من خلاله من يُريد تقديم المساعدة أو المحتاج من ايصال طلبه إلى الجمعية بحيث يُعلن عنه في أماكن يستطيع الجميع الوصول إليها.