» تدعوكم خيرية القطيف للترشح لعضوية مجلس الإدارة في دورتها الثامنة عشر   » `مليون   » مشروع قربى   » استمارة كفالة يتيم بخيرية القطيف   » المعرض التسويقي الخامس للأسر المنتجه والتاجرات   » أرقام حسابات لجنة كافل اليتيم بخيرية القطيف   » الهاتف الاستشاري   » يوم الطفل الخليجي   » يوم ال   » خيرية القطيف: بادرة إستباقية لاستقبال فصل الشتاء   » أمسية فن إدارة الضغوط   » هدايا عينية ونقدية لعمال النظافة من أطفال رياض القطيف الرائدة   » مشروع كفالة يتيم   » رحلة تعليمية إلى بريطانيا لأحد المتميزين من أبناء كافل اليتيم   » مستفيدات كافل اليتيم في مهرجان الأيام برعاية الرواد الثقافي  
206414
جناديد التمر .. معامل للدبس

منذ القدم وحتى نهاية الستينات من القرن الماضي لا يكاد بيت من بيوت أهالي القطيف – وخصوصاً الكبيرة منها – إلا وفيه جندود. والجندود (وتنطق جيمه مثل Ch الإنجليزية) ليس مجرد مخزن لقلال التمر يحفظ فيه على مدار السنة فحسب ، بل هو مصنع للدبس أيضاً.

 

1 4 

 

والجندود عبارة عن غرفة محكمة بلا نوافذ وتبنى عادة في زاوية من زوايا المنزل وأرضه من الإسمنت أو الجص، ويتم رفعها عادة عن مستوى أرضية المنزل، ويحُفر على تلك الأرضية أخاديد طويلة متوازية تبدأ من نهاية الجندود حتى ما قبل بدايته بـ 100 سم تقريباً أو أكثر، حيث تلتقي كلها بإخدود عرضي (أفقي) معاكس لاتجاه بقية الأخاديد وذلك عند بداية الجندود، ثم يتصل هذا الأخدود من منتصفه بحفرة تعرف بالجابيه والتي يصل عمقها إلى 60 سم وبقطر طوله 60 سم تقريباً أو أكبر من ذلك حسب حجم الجندود. وقد تكون هذه الجابيه مستديرة أو مربعة أو مستطيلة الشكل تبنى في مقدمة الجندود حيث الفراغ الموجود (الآنف الذكر)، وأما الأخاديد فيصل إتساع عرضها إلى 25 سم تقريباً وكذلك عمقهاً ويفصل بين كل واحد مسافة مقدارها 40 سم تقريباً، ثم تغطى هذه الأخاديد الطويلة بجريد النخل بشكل منتظم ومعاكس لاتجاهها وبشكل "جداين" حيث يُصف فوقها قِلال التمر بعد "كنازه" ويسمى كل صف من القِلال "عرقاً" ، وعند رصها ومع اشتداد الحرارة تفرز التمور الدبس الذي يتخلل من مسامات ظروف القِلال ليسيل في تلك الأخاديد الطويلة ثم تلتقي جميعها في الأخدود العرضي المعاكس ليصب في الجابيه التي تُغطى عادة بإحكام لمنع وصول الحشرات والحيوانات الضارة.

 

5

 

وكان الدبس ولا يزال يستخدم في صناعة كثير من الأطعمة الشعبية المتنوعة مثل البرنجوش والخبز الأصفر وغيرها، وأما أشهرها فهو اللقيمات التي تغمس بعد صناعتها في ذلك الدبس، وهي من أشهر أطباق شهر رمضان المبارك.

 

إعداد وتصوير الأستاذ / عبد الرسول الغريافي